AL HADY

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضواً معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضواً معنا وترغب في الإنضمام الي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكراً
إدارة المنتدي

AL HADY

منتدى فكري ذو طبيعة متنوعة يشتمل على النواحي الدينية والثقافية والسياسية والإجتماعية والرياضية وشتى مجالات الحياة

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 86 بتاريخ 2014-04-28, 10:34 pm


    عام الحزن و ما تبعة من أحداث

    شاطر
    avatar
    HADY
    مراقب

    عدد المساهمات : 1005

    عام الحزن و ما تبعة من أحداث

    مُساهمة من طرف HADY في 2010-04-03, 7:40 am


    فى عام سمى بعام الحزن , رحل فية عن الدنيا عم الرسول صلى الله عليه و سلم أبو طالب الذى كان حصنه المنيع و ناصره الوحيد , و فى أخر أيام ابى طالب عم النبى صلى الله عليه و سلم كان سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم يدعوه دائماً للإسلام لله الواحد الأحد و كان الرسول صلى الله عليه و سلم يحب عمه حباً شديداً و كان دائماً ما يقول له يا عماه , قول أشهد أن لا إله إلا الله أشفع بها لك عند ربى , و لكن أراد الله تعالى أن ينهى حياه ابى طالب و هو على الكفر ففى أخر يوم و فى حالة مرضة الشديد و قبل موتة بلحظات جاءة سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم و كان ابو جهل قد ذهب هو الأخر لأبى طالب , فقال له سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم يا عماه : قل أشهد أن لا إله إلا الله أشفع لك بها عند الله , فكاد أبى طالب يقولها و لكن رأس الكفر ابو جهل قال له : يا ابا طالب : أتُسلم و تدخل فى دين محمد و يقول الناس أن كبير مكة و قائدها دخل فى دين محمد قبل موتة ؟ فتردد ابى طالب و لكنة مات على كفره و حزن عليه الرسول صلى الله عليه و سلم حزناً شديداً لأنه كان حصنه و كان يدافع عنه دائماً , ثم بعدها بقليل توفيت زوجته الوفيه السيدة خديجة رضى الله عنها و كانت أقرب الناس إلية فكانت تواسيه فى حزنه و كان صلى الله عليه و سلم يحبها حباً شديداً و أنزل الله جبريل عليه السلام قبل موت خديجة للرسول صلى الله عليه و سلم يقول له يا محمد : إن الله يُقرأ خديجة السلام و يبشرها بقصر من قصب (( لؤلؤ )) فى الجنة ثم ماتت السيدة خديجة , و لذلك سماه الرسول صلى الله عليه و سلم عام الحزن لأن عمه اعطاه الصمود و زوجته خديجة اعطته الحب و روح الصعود و كانت أول من آمنت برسالته , و لعل الله تعالى قدر ذلك ليقول لسيدنا محمد صلى الله عليه و سلم أن ما كان يحميك الأن قد مات و أن من كانت تعطيك الحنان الأن قد ماتت و ها أنت الأن يا محمد صلى الله عليه و سلم بين حب الله تعالى و بين حمايته , أما عن قريش فقد أنتهزت قريش عام الحزن و اشتد إيذاؤها للرسول صلى الله عليه و سلم و أصحابه رضى الله عنهم , فخرج بعد ذلك إلى الطائف بقبيلة ثقيف و دعوتها إلى الهداية و لكن هذة القبيلة جاملت قريش و أمرت سفهائها أن يؤذوا محمد صلى الله عليه و سلم فشكا إلى الله تعالى مستغيثاً بدعائه المشهور (( اللهم إنى أشكو إليك ضعف قوتى و قلت حيلتى و هوانى على الناس , برحمتك أستغيث , انت رب المستضعفين و أنت ربى , إلى من تكلنى ؟ إلى بعيد يتجهمنى أم إلى عدو ملكتة أمرى ؟ أسألك بنور وجهك الكريم الذى أشرقت به الظلمات و صلح به أمر الدنيا و ألآخرة من أن يحل بى غضبك أو أن ينزل على سخطك , لك العتبى حتى ترضى و لا حول ولا قوه إلا بك )) ثم عاد صلى الله عليه و سلم بعدها إلى مكة , و بعدها أرسله ربه سبحانه و تعالى إلى رحله السعادة و المتعة (( رحلة الإسراء و المعراج )) .


    _________________
    avatar
    نيجار1
    مراقب

    عدد المساهمات : 1338

    رد: عام الحزن و ما تبعة من أحداث

    مُساهمة من طرف نيجار1 في 2010-04-11, 7:31 am


      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-09-24, 7:03 pm